نص

ساره زهير سمارة : كم أحبّك لو تدري

كم أُحبّك لو تدري!

دعني أُحصي السُّبلَ

إنّي أُحِبُّكَ بقدر عمق الرّوح ورحابتها

بقدر علوّها لحظات الغياب

أحبّك حد فناء المخلوقات والبهجة المثال،

حبًا رائقًّا

يشابه حاجة كلّ يومٍ إلى الشّمس وضوء الشّمعة

أحبّك حريّةً؛

يُناضِل فيها الإنسان من أجل الإنصاف

أحبّك تجرّدًا؛

يبرِّئ فيه المرؤ نفسَه من الثَّناء

أحبّك شغفًا؛

أبذله في حنيني المعتّق

ووفاء الطفولة

أحبُّك حبًّا بدا لي أنِّي أضعته

مع ما أضعته من قديسيَّ

أُحِبّك بكلِّ ما في كينونتي من أنفاس وبسمات ودمعات وسأحبُّك،

إن كتب الإله بعد الممات، أكثر.

Barrett Browning   How do I love thee? Let me count the ways. I love thee to the depth and breadth and height My soul can reach, when feeling out of sight For the ends of being and ideal grace. I love thee to the level of every day’s Most quiet need, by sun and candle-light. I love thee freely, as men strive for right; I love thee purely, as they turn from praise. I love thee with the passion put to use In my old griefs, and with my childhood’s faith. I love thee with a love I seemed to lose With my lost saints. I love thee with the breath, Smiles, tears, of all my life; and, if God choose, I shall but love thee better after death.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى