كاتب

مروان العياصرة: تيسير السبول .. في السرّ أقام

هذا النحيل
الذي امتلأ حتى عينيه بـ “الأحزان الصحراوية” المهذبة
النحيلُ الذي ..
ازدحم فيه الحزنُ بالأغاني
والموت بالشعر
..
النحيل
الذي أدهش الموسيقى على أشجارها
فأجهشت بالنحيب
..
النحيل
الذي ذهب إلى الله وحيدا
لا يحمل دم أحد ولا ذنب أحد ولا ملامح أحد سواه
النحيل الذي نام ولم يجئ
وجاء ولم ينم، ولم
ولم يقل لأحد أيقظني من الصحو كي أنام

النحيل الذي
علَّق كفيه في العتمةِ يلوَّح للمارّين والراحلين
في “الكشفِ” مرَّ .. وفي “السرّ” أقام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى