خبر

مختبر السرديات الأردني يناقش المجموعة القصصية “عبق الأم” للدكتور عيسى حداد

واصل مختبر السرديات الأردني الذي يترأسه الكاتب مفلح العدوان نشاطاته النقدية والإبداعية بالتعاون مع جمعية تواصل الثقافية وجاليري إطلالة اللويبدة، بمناقشة مخطوط المجموعة القصصية «عبق الأم» للقاص الدكتور عيسى حداد، وذلك مساء السبت 17/2/2024، ضمن «برنامج ما قبل النشر» الذي يُقام بشكل دوري، وفيه تُناقش مخطوطات سرديّة في القصة والرواية والمسرح وغيرها من فنون السرد قبل نشرها، من قبل أعضاء البرنامج وضيوفه.

ناقش المشاركون مخطوط مجموعة «عبق الأم»، وهي المجموعة القصصية الثامنة للدكتور عيسى حداد،

التي تتكون من 132 قصة قصيرة جدًا، تناولت موضوعات كثيرة منها: الأم، العلاقات الزوجية، الفقر والحرمان، العقوق، الأب، التسول، التشرد، قضايا الشرف، الحرب، الاحتلال، الهجرة، المعاقين، معاناة المرأة، المخدرات، التبجح، الحب، تصابي العجائز، خيانة الأوطان، وغيرها.

وأشاد المشاركون بقصص المجموعة التي تميزت بلغتها الجميلة وسلاستها وعفويتها، وتوظيفها الفانتازيا والغرائبية والمفارقة، والتي لا تخلو من الدهشة والمتعة وروح السخرية. وهي قصص تحفر عميقًا في تلافيف المجتمع، وتغوص عميقًا في القاع، وتنبش بعيدًا في الأطراف، تنبض بالحياة الحقيقية دون خداع أو تزيين للواقع. عكست في مجموعها رؤية وأفكار الدكتور عيسى حداد، وخبرته الحياتية الثرية، ونظرته لكثير من الأمور، من خلال مهاراته في الغوص والتحليل والتفكيك والتصوير والتجسيد والتعبير.

وأشار المشاركون إلى تكرار بعض الأفكار في عدة قصص، وعدد القصص الكبير واقتراح تقسيم المجموعة إلى مجموعتين أو دمج بعض القصص المتقاربة.

شكر الدكتور حداد المشاركين، وأثنى على جهودهم وملاحظاتهم، وأوضح أن بعض القصص متقاربة في الموضوع ولكنها تختلف في زاوية النظر والرسالة الموجهة، وأكد أن عدد القصص كبير، ولكنها قصيرة جدًا، ولا تشكل عبئًا على القارئ، وسينظر في إمكانية تقليص عدد القصص وترحيلها إلى مجموعة أخرى.

مما يجدر ذكره أنه قد صدر للدكتور عيسى حداد سبع مجموعات قصصية، هي: «مراثون العميان، 2010. صدر الأخ، 2013. رحم خرافي، 2015. جوع، 2016. خوابي، 2018. أطر، 2020. البيدر، 2021». بالإضافة إلى مقالاته ودراساته الطبية والاجتماعية والفكرية.

شارك في اللقاء بالإضافة إلى الدكتور حداد كل من: طارق عودة، سمر السيد، منذر اللالا، كمال أبو حلاوة، د. ريما ملحم، موسى أبو رياش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى