كتاب

لصوص الآثار…للكاتبة صفاء الحطاب

بقلم طارق عودة

رواية للفتيان والناشئة
تقدم الكاتبة الروائية صفاء حطاب راويتها الصادرة عن دار المأمون للنشر والتوزيع في ثمانين صفحة من القطع المتوسط،
يمكنني أن أقول بأن هذا العمل الأدبي ذو رسالة تربوية وأخلاقية ووطنية واإنسانية فريدة,
حيث كتبت الحطاب على علاف الرواية : “الحضارة الانسانية حضارة تراكميةتشاركية، تتفاعل وتتطور مع تقدم الخط الزمني، لذا وجب تلسليط الضوء على الدور الحضاري المتقدم جدا، لشعوب منطقتنا”.
تتناول الرواية موضوعهابشكل مشوق وسلس، وهي تطرح آمال االساعين نحو الثراء السريع “سيد وبدوي” ، والحلم الذي يتكرر عبر الزمن ووسيلته البحث عن الكنوز والاثار؛ فقد بحثا ووجدا ضالتهما التي كانتأكبر من إدراكهما ومبلغ علمهما
في دلالة واضحة على أثر العلم على سلوك الإنسان وحسن تقديره وتدبيره.
ومن هنا افترقا؛ حيث فرق بينهما الذهب في مفارقة ذكية تؤشر لكثير مما نجح به أفراد الشعب، وصار مفرقا لهم بعد الحصول على النتائج والغنائم.
ثم بدأت رحلتهما للبحث عن مشتر، وكان أساس العملية جهل البائع بقيمة مابين يديه، والذي تلقفه الخبير الذي يوظف خبرته نهبا وسرقة لما لايقدر بثمن، يسرق اللصوص الكبار من الصغار، ويتمتعون بالثراء والسلطة والنفوذ واحتكار العلم،
مصطفى باشا الوسيط الذي كان يطلب كل مايمكنه الحصول عليه، مقدما إياه لسادته الذين يدفعون مالا؛ ليستعبدونه به، هو من تمم عملية البيع، واستحق جزاء ذلك لعنة تقعده عن الحركة.
ولا يكترث لامره ولايفكر بزيارته أسياده بعدها، فقط يبعثون له بكرسي متحرك، وتحلو في عيونهم زوجته التي تسير على دربه، فتدفع ثمنا لايعوض، يثبت أن المساومة والخيانة واللصوصية لا تاتي بخير!
يسرقون البلاد وينهبون ثرواتها، ومن بين تلك المسروقات كانت بردية طبية سميت لاحقا بردية “إدوين سميث” تمتد لأكثر من أربعة أمتار، وتحتوي علوما هامة استأثر بها الغرب الاستعماري وأحسن استخلاص الفوائد منها وتعظيم الناتج عنهااوالبناء عليها كما جاء في ثنايا الرواية التي أشارت بوضوح للعلوم المتقدمة التي وصل اليها أسلافنا من الحضارات السابقة وخاصة الفرعونية،
فهل من معتبر!

سيد وبدوي عبر رحلة عذاباتهما، طلبا التطهر وأدركا فداحة ما جنته يداهما، فدخلا في ندم شديد؛ سيد أراد القفز في النيل، الأمر الذي حال دونه ظهور طيف الملكة حتحور له، ومخاطبته لتثنيه عن عزمه،وتقول له:
النادم أعلى مرتبة من الخاطئ ا
والمجدد أعلاهم جميعا (ص) (68)
فأرشدته للتطهر الحق،
لصوص الأثار رواية تصلح للعائلة، فصيحة اللسان ومليئة بالرسائل التربوية، كحب الوطن وإعلاء شان العلم ومحاربة اللصوصية والعبث بمقدرات الأمة وتعلن صراحة أنه لدينا كنوز بشرية وهندسبة ومعمارية وحضارية يمكن السمو بها وتعزيز مدخلاتها.
صفاء حطاب… شكرا لنص أحيا فينا متعة الاندهاش بما ورثناه ويحيا بين مرابعنا!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى