خبر

صدور كتاب « أثق ببصيرة الرّياح – أنثلوجيا نادي الهايكو العربي » وردة الهايكو التي لا تذبل

عرض: منذر كامل اللاّلا
صدر حديثاً عن “دار هنّ ” المصرية كتابٌ ورقي « أثق ببصيرة الرّياح – أنثلوجيا نادي الهايكو العربي » ” من إعداد وتقديم الكاتب والناقد عبدالقادر الجموسي،  الإصدار الجديد هو الكتاب الأول من سلسلة كتب ستصدر تباعا عن شعراء نادي الهايكو العربي والذي اسسه عام 2010 الأديب محمود الرجبي ، وبإبصار «أنثلوجيا نادي الهايكو العربي » النور، لتصبح المرجع الأوّل بالنسبة إلى كثير من الباحثين والمهتمّين بهذا الجنس الأدبي الصاعد، حيث وجد القائمون على الموسوعة حاجة ملحّة لإطلاقها في إطار توثيقي مهم ويؤطر لهذا الجنس الأدبي، والتعريف به للمهتمين في ميادين الآداب. حيث  توفّر الأنثلوجيا معلومات تعريفية وتوثيقية عن الهايكو، وتتضمن نبذة تاريخية و دراسات نقدية عن عدد من قصائد الهايكو ، وتتضمن ” بيان الهايكو العربي ” التي أعدها الأديب محمود الرجبي وهو أحد الرواد الأوائل  التي اجتذبتها لماحية وحيوية هذا الشكل الشعري، ومنحه طابعاً يكاد يكون فريداً بين من كتبوا الهايكو في اللغة العربية. أعني أنه منحه الصوت الإنساني الذي كان متنحياً، أو غير مباشرٍ في الهايكو اليابانية. فظهر لديه جلياً، وباصرار دال على أنه يعي ما يفعل. صحيح أن صوت الذات هو من الموروثات العزيزة في الشعرية العربية الذي يعبر عن نفسه باستخدام المجاز والتشبيه والأنسنة، إلا أنه يمتزج عند الرجبي بتقانات الهايكو اليابانية في الوقت نفسه، تقانة الإيجاز اللماح في ثلاثة سطور، وتقانة الفن التشكيلي، والإحساس الصوفي النابع من مذهب وحدة الوجود، والالتفات إلى الطبيعة التفاتة لاتستدخل بالضرورة مواسمها كما يفعل شاعر الهايكو التقليدي.  والبيان يعتبر مرجعا مهما ورئيسا للهايكو العربي وفيه خلاصة إستعابيه وفهمه و فلسفته وما طرا عليه من تغيرات بقالب عروبي بديع، وتضم الأنثلوجيا عدة فصول :-

المقدمة وهي من اعداد الأديب والباحث والشاعر عبدالقادر الجموسي والذي يعد من المجديّن بمسيرته الإبداعية المتعددة وبعالميته واختلاطه باهم كتاب الهايكو في العالم ووجوده في السلك الدبلوماسي في اليابان لفترة طويلة وكتبه العديدة عن الهايكو وتوسعه في مجال الأداب الأخرى، مما أكسبه المعرفة الكاملة عن هذاالجنس الأدبي، وتتضمن المقدمة تقديم ملخص للهايكو وسعة انتشاره عبر العالم والتطور الذي يمر به وعن ضرورة الاقتراب من هذا الجنس الأدبي من شعراء الحداثة ومحاولة فهم سياقه الثقافي والمعرفي ، على اعتبار ان الاجناس الأدبية هي محصلة وعي تاريخي تتاسس عليه معايير الذوق والجمال والإبداع ..

وفي المقدمة تمهيد عن الكتاب وشرح لغاياته واسباب نشره، والدور الذي قام به أعضاء اللجنة .

ويقدم الكتاب في فصله الرئيس أنثلوجيا لاكثر من 100 شاعر من أعضاء نادي الهايكو العربي واكبوا تجربة النادي مقدمين نماذج ناصعة من خبراتهم وإبداعهمن ويضم ايضا اصواتا من ” هايكو العالم” في شخص شعراء وشاعرات من اليابان والهند ومقدونيا وإيطاليا وغينيا وكرواتيا ومالكا، ممن انتسبو الى النادي وكتبوا في صفحاته وهم مؤمنين بجدية هذاالمشروع الشعري العربي .

ومن الفصول المهمة التي تضمنها الكتاب : دراسات الهايكو والتي تناولت بالعرض والنقد لنصوص ووجهات نظر تتعلق بكتابة الهايكو العربي واسئلته المطروحة .

وأخيرا قدم الكتاب ” بيان الهايكو العربي ” من توقيع موسس النادي الشاعر والكاتب محمود الرجبي، حيث يقدم مفهومه للهايكو بحس جميل ونفس تعليلي واضح، يعكس إيمانه بجدوى التجديد في الكتابة الشعرية والحاجة الى الهايكو كإحدى مفاعيل هذاالتوق المصمم على اجتراح المحاولة في صوغ بلاغة جديدة تلامس حساسيات الأجيال الجديدة الواعدة .

خاتمة :

يأتي كتب ” انثلوجيا نادي الهايكو العربي 2023 ” تتويجا لجهود ما يزيد على عقد من عطاءات ” نادي الهايكو العربي” الذي بادر الى تاسيسه الأديب الشاعر محمود الرجبي ودأب على تعهده بالتطور والإبداع منذ تاسيسه عام 2010 وتجديده عام 2013 حتى يومنا هذا .

من قصائد الانثلوجيا:

تركت قاربي

بلا مجداف ولا شراع

اثق ببصيرة الرّياح ” محمود الرجبي”

ربيع مورق
الشجرة على شرفة نافذتي
توشك أن تطير . ” عبدالقادر الجموسي “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى